املأ النموذج للحصول على المعلومات

انطاليا – لؤلؤة البحر الابيض

انطاليا – لؤلؤة البحر الابيض

أنطاليا .. الريفيرا التركية

جوهرة البحر المتوسط، أنطاليا. تقع المدينة في الجنوب الغربي التركي وتعد خامس أكبر مدينة تركية من حيث عدد السكان.
سميت أتاليا نسبةُ للملك أتالوس الثاني ملك بيرغامون، والذي أسس المدينة عام 150 قبل الميلاد. ثم حُرِّفَ الإسم مع الوقت إلى أنتاليا.
كانت المنطقة تنعم بسلام وأمان وازدهار في العهد العثماني.سيطر عليها  الطليان بعد الحرب العالمية الأولى لفترة، وبعدها تمكن الأتراك من إستعادتها في حرب الإستقلال.
تقع المدينة ضمن إقليم البحر الأبيض المتوسط بين جبال الطوروس وخليج أنطاليا وما يميز المدينة طبيعتها الساحرة وغناها بالآثار التاريخية والمناطق السياحية الكثيرة أيضًا.
يبلغ عدد سكان مدينة أنطاليا 2.3 مليون نسمة وتعد مركزًا اقتصاديًا مهمة للإقتصاد التركي وتعد المدينة الرابعة من حيث التقدم والنمو. وتعتمد المدينة في اقتصادها على السياحة والزراعة والتجارة، أما الصناعة، فلدى أنطاليا صناعات بسيطة رغم كونها من الأكثر تقدمًا في تركيا، ولم تشهد نموًا ملحوظًا من ناحية الصناعات.
أنطاليا بتاريخها العريق وجمال الطبيعة فيها وبحرها الأزرق، تعد من أفضل الوجهات العاليمة وليست فقط في المنطقة. حيث أن شواطئ أنطاليا تمتاز بنظافتها وأنقاها، فقد أصبحت المدينة بفضل سواحلها المطلة على البحر الأبيض وجمال طبيعتها ومعالمها التاريخية السياحية مركزًا لجذب السياح منذ وقت طويل.
بدأ الإهتمام بقطاع السياحة في أنطاليا في ستينيات القرن الماضي وزاد الطلب على العقارات والشقق والمساكن في المدينة، وقد أظهرت المدينة تقدمًا كبيرًا في هذا المجال مصبحةً من مركز جذب سياح من داخل تركيا إلى وجهة سياحية عالمية. بلغ عدد زوار المدينة منذ شهر تموز العام الحالي للآن الخمسة ملايين..!

ونوضح في هذا المقال أهم المعالم السياحية في المدينة

مغارة كاراين: من مغارات العصر الحجري القديم وتقع في قرية ياجا. بارتفاع 430 متر عن سطح البحر، وبالقرب من جبال سام، تعتبر المغارة من أكبر وأهم المغارات في تركيا وقد تم إدراجها في قائمة التراث العالمي للامم المتحدة.

مدينة ترماسوس

وهي مدينة في منطقة بيسيديا التاريخية وهي مبنية -طبيعيًا- على قمة جبل تاوروس (طوروس). وتعد من المدن المحمية القليلة في العالم.

مدينة أسبندوس الأثرية: وهي من المدن الأثرية المعدودة في العالم وتحتوي على مسرح كبير وتعود لمنطقة بامفيليا التاريخية وتقع في الشمال الشرقي من المدينة.

جامع مراد باشا:انشئ في سنة 1570 تقريبًا ويقع في وسط المدينة ضمن منطقة مراد باشا. زينة الجامع على الطراز السلجوقي ويتميز بمنارته.

منارة يفلي:من أقدم الآثار الأسلامية الموجودة في المكان وكان إنشاؤها على يد السلطان السلجوقي علاء الدين كيقوباد الأول وهي جزء من كلية فيها مدرسة كيخسرو الثاني والزاوية السلجوقية.

البرج الأحمر في ألانيا

بني هذا البرج على يد علاء الدين الأول السلطان السلجوقي ويعتبر المبرج رمز للمدينة حتى أنه موجود على علمها. وكان قد أحضر السلطان السلجوقي معماريًا سوريًا كلفه ببنائها اسمه أبو علي الرحا.
قد ذكرنا بعض معالم المدينة إلا أن هناك آثار أخرى ذات أهمية كبيرة أيضًا، علاوة على ما تملكه المدينة من جمال طبيعة. فالشلالات والمغارات والجبال والبحيرات والقرى هي ما يميز المدينة.
كما أن المدينة تستضيف عدد من المهرجانات والإحتفالات العالمية كمهرجان الأوبرا العالمي والمهرجان العالمي للعزف على البيانو ومهرجان أنطاليا العالمي للأفلام القصيرة وغيره..



المشاريع

اطلعوا على كل ما هو جديد

للاطلاع على جميع عروض Beyttürk وكل ما هو جديد يرجى ترك البريد الالكتروني