املأ النموذج للحصول على المعلومات

رائدون في قطاع العقار في تركيا

رائدون في قطاع العقار في تركيا

رائدون في قطاع العقار في تركيا

قامت المساهمة في إنشاء شركة ريماكس آيلن سونميز كوتشوك كايا، وخبيرة بيع المشاريع في دول الخارج نورجان سونميز غوكلار وخبيرة المساكن الفاخرة وبيع المشاريع نورجان مسجيلغيل وخبيرة المساكن الفاخرة وخبيرة بيع العقارات التجارية نورسال طوبجو بتصريحات مهمة بخصوص خطاع الأملاك.


نقدم لكم الخبر من صحيفة حريت من المراسلة دويغو سيديف أوغلو.

تحدثنا عن المميزات المتاحة للمرأة بخصوص عملهم في هذا المجال والقرارات التي تغيرت ومن موضوع إمكانية العمل في هذا المجال لمن يمتلك شهادة العقار إلى الإجابة على تساؤلات عدة، مثلًا أي فترة هي الأنسب والأفضل للإستثمار في مجال العقار.

لماذا يكون النساء يعملون في هذا القطاع؟

تقول: “الطيور بأسنان هم من يصنعون العش” وتضحك.. “أعتقد لأن طرقنا في التواصل مطمئنة وتعطي الثقة بنا في الزبائن، وأعتقد لأنا مرنين في التعامل.”

ما قدر تأثير كون المرأة “عنيدة” في هذا القطاع؟

“عملنا يستند على الثقة. كوننا عنيدين يؤثر إيجابًا على البائع والمشتري. سر إبقاء حوارنا وتجارتنا مع الزبون تكمن في هذا العناد.” (وتقصد الإصرار على الزبون)

هل أصبح من لا يحمل شهادة الإستشارة العقارية لا يستطيع الحصول على هذا العمل؟

يوجد خطط كثير للتجديد والتطوير في هذا القطاع. مثلًا يتم تجميد قيم سوق العقار. سيكون قادر على العمل 24 ساعة سبعة أيام في الاسبوع.  هذا عمل جديّ جدًا ولذلك ينبغي أن يقوم به من هو أهل له. هذه الشهادات هي مجرد بداية وبعد ذلك سيتطلب وجود شهادات خبرة حتى.

قلتم أن الحصول على هذه الشهادات ضروري، كم هي فترة صلاحية هذه الشهادات؟

صالحة لمدة 5 سنين ولكن بعد ذلك ربما يكون هناك شهادات تجديد وشهادات خبرة. وثيقة التفويض سيكون من الممكن الحصول عليها لغاية الخامس من ديسمبر من عام 2019.

من يستطيع الحصول على الشهادة؟

كل من أتم عمر الـ18. وعلى الأقل أن يكون قد تخرج من الثانوية وأن لا يكون قد أعلن إفلاسه وأن يراعي الشروط الأخلاقية وأخلاقيات المهنة ومن يريد أن يقوم بهذا العمل كعمل رئيسي له.

ما الذي سيقدمه كل هذا إلى القطاع من إيجابيات وسلبيات؟

أعرف الكثير ممن في هذا المجال من غير المتعلمين أو من العاملين بالمجال لأنه مربح فقط دون أن يكون مربوط بأي أعباء خارجية. نظام الشهادة هذا سيقوم بإخراج أشخاص متعلمين ويعملون بشكل رسمي في هذا المجال. وبذلك سيختفي التنافس غير العادل وعدم التوازن في هذا القطاع.

هل يوجد فرصة للشركات الصغيرة التنافس مع شركات العقار ذات البنية التنظيمية المؤسسية؟

بالطبع سيُصفّى كل غير الخبراء والذين لم يستطيعوا تطوير أنفسهم والذين لا يتمتعون بأخلاقيات المهنة ويغربلوا، ليس على العكس منهم الخبراء في مجالهم والمتمتعين بأخلاقيات المهنة. لأن أهم أمرين في قطاع العقار كون المرء خبيرًا في مجاله وتقديمه خدمات موثوقة. كل من يقوم بهذا العمل بحقه ويوفي بالشروط المذكورة بالطبع سيحصل على ربح جيد. أهم رابط في قطاع العقار هو أن يتخلص الشخص غير القادر على القيام بالمشاريع بميزانيته الخاصة ومن لا يريد أن يقوم بذلك العمل بنفسه، أن يتخلصوا من كل القيود الإدارية وأن يتمكن من التركيز على زبائنه ومبيعاته فقط. يعني السلاسل -سلاسل الشركات العقارية وغيرها- في الحقيقة هم لمن يستطيع رفع مستوى هذا العمل لمستوى الإحترافية. نظام مكاتب العمل الجديد الذي يقوم بتوظيف معلمين وحقوقيين وسكريتيريا أو مستشارين، بالإضافى إلى خبراء في الكهرباء والمياه والإيجار، بالأصل يهدف إلى إدامة العمل ويبقيكم مركزين على عملكم الخاص. وبخصوص العلامة التجارية يحميكم ويحمي حقوقكم.

يوجد فرصة للبدء بهذا العمل برأس مال قليل لكن ما هي المخاطر التي تواجه من يقوم بهذه الأعمال؟

هذا العمل بالفعل يقام برأس مال صغير لكن يحتاج إلى إستقرار في العمل وإجتهاد كبير. إن كنتم تظنون ان هذا العمل يجلب الربح الكبير برأس مال صغير وأنه طريق سهل لكسب المال فأنتهم مخطؤون. معرفتك الكثير في هذا المجال ومتابعة نبض وتطورات السوق بشكل مستمر والبحث والدراسة والتأقلم ومواكبة التغيرات والتطورات حولك أمر مهم جدًا. رأس مالنا الأكبر هو معلوماتنا وجهدنا وثقة العملاء بنا وإستقراريتنا. عملائنا يجب أني يظلوا عملائنا مدى الحياة. يعني أنه يجب أني يكون هذا العمل عملنا الدائم والرئيسي.

هل هذا هو الوقت المناسب للتفكير في العقار؟

بالطبع أسعار العقارات في هذه الفترة منخفضة أكثر من أي وقت مضى وعند بدء الأسواق بإسترداد عافيتها أول شيء سيرتفع سعره هو أسعار العقار.

هل شراء مسكن أم مكان عمل هو الأنسب في هذه الفترة؟


شراء عقار مكان عمل (كمكتب أو غيره) هو بالطبع الأفضل دائمًا. كون زيادة أسعار الإيجار ومكان العمل مختلفين يجعل المستثمرين يلتفتون للإستثمار في مكان عمل أو حقل -أرض للزراعة-.

من المعروف أن الفترات التي يكون فيها الإقصاد جيدًا تكون فترات غير مناسبة للعقاريين. لماذا عند حصول هزة خفيفة في الإقتصاد تبدأ التخفيضات؟ هل يستفيد

الناس من التخفيضات التي تحصل في القطاع العقاري عندما تنخفض قوة شراء العملة أصلًا؟
أليس الأمر هكذا دائمًا! إذا كان الطلب كبيرًا تزيد قيمة العرض. ولذلك عندما تكون نسبة الفائدة منخفضة وعندما يحصل هبوط كبير في المبيعات يريد الكل الشراء وهذا يؤدي إلى زيادة حادة بطبيعة الحال. لكن حاليًا الوضع مختلف جدًا بسبب الإرتفاع في سعر الدولار واليورو فقد هبطت القوة الشرائية للعملة مع الزيادة في مواد البناء وعدم قدرة شركات الإنشاء عكس ذلك على أبنيتهم. في الحقيقة إذا ألقيتم نظرة على الأرقام الحقيقية فإن الأسعار الحالية هي أقل من قيمتها الأصلية بنسبة 30% تقريبًا. ولذلك بإمكاننا القول أن هذا الوقت هو الوقت جيد للشراء.

هل تركيا مرفأ آمن في موضوع العقارات؟

تركيا من الدول الرائدة في العالم في القطاع العقاري. وبنفس الوقت قطاع العقار في تركيا متحرك. وإستنادًا على هذا بإمكاني أن أقول أن تخصصي والمجال الذي تخصصت فيه يعد مرفأ آمن. وأكد رئيسنا رئيس أدسياد سليمان سونميز أن الإتفاقية التي تم توقيعها مع الجزائر بقيمة 1 مليار دولار لبناء منشأة البيتروكيماويات ستضفي أهمية كبيرة على أضنة. ستصبح بؤبؤ عين العالم في تشوكوروفا.

هل حقًا يوجد مشكلة في أخذ قرض عقاري بفائدة منخفضة؟

إن المميزات الموجودة في مشاريع العقار نشطت السوق أكثر. إلى جانب ذلك ففوائد الودائع البنكية الحالية سدت ثغرة شراء العقار.

نورسال طوبجو: عند تأمين قروض بسعر منخفض في أنحاء تركيا، البنوك والمصارف أيضًا بطبيعة الحال ستقوم بإعطاء قروض عقارية بسعر فائدة منخفض.

هل حقًا يوجد مشكلة في أخذ قرض عقاري بسعر فائدة منخفض؟

نسب القروض العقارية حاليًا مرتفعة جدًا مقارنة مع السنوات الماضية وهذا يؤثر على المشتري والبائع بشكل سلبي.

إذًا ما سبب ذلك؟
السبب الرئيس كون كلفة القروض مرتفعة.

أخيرًا، هل تودون بإضافة شيء آخر؟


الإستثمارات النسائية في كل وقت وفي كل قطاع سيحدث فرق. إنه ليسعدنا كثيرًا رؤية شركة ريماكس ذات خبرة 19 عامًا رائدة في مجال العقارات على مستوى العالم ورؤية الإستثمار النسائي.

المصدر: أملاك كوليسي



المشاريع

اطلعوا على كل ما هو جديد

للاطلاع على جميع عروض Beyttürk وكل ما هو جديد يرجى ترك البريد الالكتروني