املأ النموذج للحصول على المعلومات

مدينة كيبايرا التاريخية

مدينة كيبايرا التاريخية

مدينة كيبايرا – تركيا

المدينة العسكرية التاريخية كيبايرا، المدينة التركية ذات الخلفية العسكرية. تمتلك المدينة أطول شريط زخرفي على جدرانها، يضم منحوتات لمصارعين من التاريخ القديم في أرض الأناضول. المدينة الأثرية القديمة تقع بولاية بوردور في الجنوب الغربي من تركيا تواصل استقطاب السياح ومحبي استكشاف التاريخ، لاحتوائها على الكثيرمن القطع الأثرية والفسيفسائية النادرة تعود إلى عصور قديمة موقع المدينة في تركيا؟ وتقع “كيبايرا” في قضاء “غول حصار” بمحافظة بوردور، بارتفاع ألف و350 متر عن سطح البحر. ، وسط غابات العرعر والأرز، وانطلقت أعمل حفر وتنقيب آثار في كيبايرا عام 2006 في المدينة التي تعود بتاريخها إلى ما قبل ألفين و300 سنة. وبحسب علماء آثار، فإن مدينة “كيبايرا تحتوي على أطول إفريز مصارعين، والإفريز هو شريط زخرفي على الجدران. ذلك وأن تلك الأفاريز تضم وحدة عسكرية مكونة من 30 ألف جندي مشاة، وأكثر من ألفي فارس.

مركز حضاري وصناعي

في مدينة “كيبايرا” يوجد لوحة الفسيفساء الشهيرة التي تصور “ميدوسا”، من أشهر شخصيات الميثولوجيا الإغريقية، حمامات رومانية، علاوة عن غرف تحت الأرض.
تمتلك المدينة ملعباً بسعة 10 آلاف شخص بني على الطراز المعماري الروماني والبيزنطي.
شكري أوزودوغرو هو مدير مدينة “كيبايرا”، وعضو هيئة التدريس في قسم الآثار بجامعة “محمد عاكف أرصوي” التركية، يقول إن نتائج التنقيب أظهرت أن المدينة كانت عاصمة ومركزاً صناعياً ضخماً، وأنها ذات اقتصاد وجيش كبيرين. وذكر خلال حواره لوكالة لأناضول، أن “كيبايرا” كانت المدينة الوحيدة التي عقدت الإمبراطورية الرومانية، اتفاقية تحالف وصداقة معها في منطقة الأناضول، مما يعني قوتها وندّيتها للإمبراطورية المذكورة حسب رأيه. وأشار ” أوزودوغرو” إلى أن المدينة القديمة لم يتم إنشاؤها عشوائياً، بل وفق مخطط، وأن بنيتها التحتية مجهزة مسبقاً، وحددَت شوارعها الرئيسية وأزقتها. وأوضح أن المعالم الرئيسة في المدينة لا تزال قائمة للآن، وبالأخص الملعب الضخم، حيث لم يعرَف في الأناضول ملعب بهذا الحجم يعود للعصور القديمة يزال محافظاً على وجوده. من بين الآثار القائمة حتى اللحظة، سوقها الكبير “أغوراس”، والمدرج المسرح الذي يتسع لـ9 آلاف شخص، ومسرح آخر شتوي ومبنى القضاء والبرلمان،إضافة إلى منصة “أودويون” للحفلات الموسيقية، وفقاً لما ذكره “أوزودوغرو”.

وبخصوص ما يميز المدينة القديمة، وقد أظهرت أعمال التنقيب أن المدينة كانت مركزاً صناعياً ومركزًا للزراعة وتربية الحيوانات وبمن أهمها الخيول، فضلاً عن إمتهان أهلها حرفة الحديد وأعمالها.
وقد شاع في المدينة أربع لغات، أبرزها “الليدية” والتي بقيت كذلك حتى بعد زوال المملكة الليدية بـ 500 عام.

 لوحة ميدوسا

لا شك أن من أبرز معالم كيبايرا لوحة ميدوسا الاسطورية. يقول “أوزودوغرو” إنه تم العثور عليها خلال أعمال التنقيب التي بدأت في 2009 وانتهت عام 2012.ومع تأكيده على الشهرة التي اكتسبتها المدينة والمسرح خصوصاً بعد اكتشاف لوحة “ميدوسا” الفسيفسائية. مخبرًا أن لوحة “ميدوسا” ثعبانية الشعر، وهي تزين الأوركسترا مسرح “أوديون”، لما تملك من مكانة خاصة في الميثولوجيا الإغريقية. واستطرد قائلًا أن بالرغم من تعرض هذا المسرح الذي يحتضن الأرضية الفسيفسائية لحرائق وزلازل وكوارث طبيعية في القِدم، إلا أنه يعتبر واحداً من أهم المباني القديمة المحفوظة في تركيا”

كيبايرا وضمها لقائمة التراث العالمي
تتواصل الجهود لضم المدينة القديمة  للقائمة الدائمة للتراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، بعد إنضمامها لقائمتها المؤقتة سنة 2016

وأعلن مدير المدينة عن تجديد ثقته بالمدينة “كيبايرا” مؤكدًا أنها ستتمكن من الإنضمام إلى القائمة الدائمة للتراث العالمي بأقرب وقت، حيث أنه يتوفربها العديد من المعايير المطلوبة من قبل “يونسكو”.



المشاريع

اطلعوا على كل ما هو جديد

للاطلاع على جميع عروض Beyttürk وكل ما هو جديد يرجى ترك البريد الالكتروني