املأ النموذج للحصول على المعلومات

تاريخ قصر اخر خديوي مصري في اسطنبول

تاريخ قصر اخر خديوي مصري في اسطنبول

قصر آخر خديوي مصر في إسطنبول

آخر خديويي مصر، الخديوي عباس حلمي باشا.
بني ذلك المعلم على يد المعماري الإيطالي دلفو سميناتي. بني القصر على مساحة ألف متر من الأراضي وتم الإنتهاء منه في سنة 1907 للميلاد. الخديوي عباس الذي كانت فترة حكمه من 1892 لعام 1914، تم عزله من قبل السلطان العثماني محمد الخامس المعروف بـ”رشاد” بعد ان أعلن إستقلال مصر عن الدولة العثمانية. على عكس أغلب الخديويين لمصر، كان الخديوي عباس حريصًا على إبقاء علاقات جيدة مع الدولة العثمانية والسلطة المركزية ولذلك أبدى رغبته عن بناء منزل صيفي له قرب البسفور لكثرة زياراته لإسطنبول.
البناء يقع في الجانب الآسيوي من مضيق إسطنبول في منطقة بيكوز الشهيرة في حي تشوبوكلو ولذلك يسمى أيضًا بقصر تشوبوكلو Çubuklu بإطلالة على مضيق البسفور.
تم تصميم البناء على أسلوب “الفن الجديد” أو Art Nouveau وبأخذ تصميم الفلل الإيطالية بشكل رئيسي كمصدر إلهام بالتعاون مع معماريين نيو-كلاسيكيين عثمانيين.

مرافق قصر اخر خديوي في اسطنبول

يحاط القصر بتراس أو ساحة فارهة من الرخام. القصر يمتلك 3 طوابق ومحيط القصر الشرقي بشكل مربع والجنوب الغربي والغربي بشكل هلال. ومن أبرز معالم البرج البرج العالي ونافورة ضخمة عند المدخل الرئيس بالإضافة إلى نوافير أخرى وبرك للسباحة في محيط القصر. كما تعد حديقة الورود في القصر أكبر حديقة ورود في إسطنبول بأكملها.

ماذا يوجد داخل قصر اخر خديوي في اسطنبول

يحتوي القصر ذو مساحة ألف متر مربع غرفًا عدة في الوسط تسهل من عملية التنق بين ردهات القصر المختلفة وتربط بينهم. زيوجد في الطابق الأرضي صالة كبيرة بها مدفأة. والبطابق العلوي يوجد غرفتا نوم كبيرتين. ويمكن الوصول إلى الشرفة في الطابق العلوي عن طريق مصعد تاريخي يعمل بالبخار. يغطى المبنى بأكمله من الأرضية إلى السقف بزجاج ملون زاهي.
بالنسبة للتصميم الداخلي للقصر فتصميمه مستوحًا من التصميم العثماني الحديث أو النيو-أوتومان والكلاسيكي الحديث أو النيو-كلاسيكال. أعمدة القصة والجدران عليها رسوم وزخارف لورود وفاكهة وغيرها مما يعكس التأثير الأوروربي على هذا المعلم أيضًا كغيره.
بنيت نسخة مطابقة للقصر على ضفاف نهر النيل في مصر.

القصر في العصر الحديث حتى اللحظة

قامت بلدية إسطنبول بشراء القصر بعد مغادرته الخديوي القصر، إلا أن القصر كان مهملًا وليس ذو أهمية كبيرة حتى الثمانينيات. قام نادي السفر والسيارات التركي TTOK بتوقيع إتفاق مع البلدية بهدف تسليم البناء للنادي على أن يقوموا بترميمه والإهتمام به لجذب السياح إليه. وتم إفتتاح القصر أمام زائريه عام 1984.
تم عمل مطعم فاخر في الخسم الداخلي من القصر، وفي الطابق العلوي تم عمل فندق، وفي الساحة الخارجية والحديقة تم عمل مقاهي. وبإمكان القصر إستقبال عدد من الناس يصل لألف في أوفات الصيف و1500 في منشآت الكوكتيل. وفي موسم الشتاء بإمكانه إستقبال 450 شخص و700 في منشآت الكوكتيل.
على الرغم من ذلك فإن العقد المبرم بين البلدية والـ TTOK كان لعشر سنوات فقط ولم يتم تجديد العقد بعد إنتهاء الفترة ولذلك الفندق داخل القصر مغلق حاليًا.



المشاريع

اطلعوا على كل ما هو جديد

للاطلاع على جميع عروض Beyttürk وكل ما هو جديد يرجى ترك البريد الالكتروني