املأ النموذج للحصول على المعلومات

تخفيض ضريبة القيمة المضافة ورسوم سند الملكية سيربح المواطن!

تخفيض ضريبة القيمة المضافة ورسوم سند الملكية سيربح المواطن!

تم تمديد الخفض المطبق على ضريبة القيمة المضافة ورسوم سند الملكية (الطابو) إلى الواحد والثلاثين من شهر ديسمبر. يشمل التخفيض أن يدفع المواطن 40 ألف ليرة تركية كضريبة قيمة مضافة KDV بدل من 90 ألف ليرة تركيا عند شرائه منزلًا بقيمة 500 ألف ليرة تركية، و7 آلاف وخمسمئة ليرة تركية بدلًا من 10 آلاف كرسوم سند الملكية. سيستفيد المشتري من تخفيض بإجمالي 52.500 ألأف ليرة تركية.

حسب خبر نقلته غوليستان ألاغوز من صحيفة حريت، فقد تقرر تطبيق خفضعلى ضريبة القيمة المضافة لستة أشهر عند تسليم المسكن من 18 بالمئة إلى 8 بالمئة، وعلى رسوم سند الملكية من 4 إلى 3 بالمئة. في حين توقع أن تخفيض سينتهي في الواحد والثلاثين من شهر تشرين/ أكتوبر، تم الإعلان عن تمديد التخفيض على الضرائب إلى نهاية السنة.

كم هو ربح المواطن؟

إسهام تخفيض ضريبة القيمة المضافة ورسوم سند الملكية في جيب المواطن هو كالآتي: فلنقل أن منزل بقيمة 500 ألف ليرة  بيع مع نسبة 18% ضريبة مضافة، (للمنازل التي تتجاوز مساحتها الإجمالية عن 150 متر يطبق 18% ضريبة قيمة مضافة.) في هذا الحال، الضريبة التي سيدفعها المواطن على المسكن قبل التخفيض هي 90 ألف ليرة تركية، بعد التخفيض يصبح المبلغ المدفوع كضريبة 40 ألأف ليرة تركية. بمعنى أن الربح الذي تحصل عليه فقط من ضريبة القيمة المضافة  هو 50 ألف ليرة تركية.
في حين كانت رسوم سند الملكية بدون تخفيض 20 ألف ليرة، أصبح مع التخفيض 15 ألف ليرة. تدفع رسوم سند الملكية بالمناصفة بين البائع والمشتري. وبناءًا على هذا فإن المشتري يحصل على 52 ألف و500 ليرة تركية من منزل بقيمة 500 ألف ليرة. وفي حين كان هذا التخفيض على المساكن فقط في بداية شهر مايو، تم شمل المكاتب والوحدات التجارية كالمحلات أو الدكاكين بعد أسبوعين تقريبًا. ومع التمديد الإضافي الذي حصل على قرار التخفيض، فسيستفيد مشرتو الوحدات التجارية أيضًا بشكل كبير.

يتوقع أن يكون حل جذري

كان هناك مطالب وغايات للشركات والمؤسسات في قطاع الأملاك من أجل تخفيض رسوم سند الملكية وضريبة القيمة المضافة. يتوقع تمثيليو القطاع أن يحدِث التخفيض حركة ونشاط في قطاع المساكن. يخطط أن يصل الرقم إلى 1.4 مليون في عام 2018 كما في عام 2017 بعد بيع مليون مسكن في أول تسعة أشهر من السنة.
أوضح رئيس رابطة الإنشائيين نظمي دوربكيم أن إستمرار التخفيضات على قطاع المساكن إلى نهاية السنة سيقوم بإنعاش قطاع العقار والمساكن، قائلًا: “نحن كقطاع نتوقع تخفيضات دائمًا بدلًا من تخفيضات لفترة معينة.  بذلك نكون قد واجهنا مشكلة التسجيلات غير الرسمية وأيضًا نكون قد غيرنا حال المواطن من الرؤية والإنتظار إلى الشراء إذا كان التخفيض على ضريبة القيمة المضافة وسند الملكية بشكل دائم.”
وأضاف دوربكيم: “قد رأينا ذلك في عام 2001. يشترون المنازل ويودعون في البنوك، ويصبحوا بعد ذلك نادمين. ولذلك يتوجب على المواطن في هذا الفترة الإستغلال الفرصة وتقدير الوضع. ارتفاع السعر فرصة لا تفوت، ولذكل هذا الوقت ليس وقت الإنتظار.”

المصدر: أملاك كوليسي



المشاريع

اطلعوا على كل ما هو جديد

للاطلاع على جميع عروض Beyttürk وكل ما هو جديد يرجى ترك البريد الالكتروني